الدراسات البحثيةالمتخصصة

صناعة الخوف كأداة للسياسة الدولية

Fear Industry as a tool for international politics

اعداد : د. هشام خلوق – دكتوراه في القانون الدولي والعلاقات الدولية – أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية عين الشق، المغرب

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة اتجاهات سياسية : العدد الخامس عشر يونيو – حزيران 2021 المجلد 4, دورية علمية محكمة تصدر عن  #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا –برلين ,  تعنى بنشر الأوراق البحثية والتقارير والتحليلات السياسية والقانونية والإعلامية حول الشؤون الدولية والإقليمية ذات الصلة بالواقع العربي بصفة خاصة والدولي بصفة عامة.
  • تعتمد مجلة ” اتجاهات سياسية ” على تقصي الحقائق وتقديم التحليلات العلمية عن طريق مساهمة نخبة من الكوادر في متابعة والإشراف على ما يصلها من تقارير وتحليلات حيث يترأس أقسامها أساتذة في العلوم السياسية والإعلام والقانون، من الجامعات العربية ذوي الخبرة.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland 
ISSN  2569-7382

Journal of Political Trends

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2021/06/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3-%D8%B9%D8%B4%D8%B1-%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88-%E2%80%93-%D8%AD%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-2021.pdf

الملخص :

تضخّمَ الخوف على مستقبل العالم مع بداية القرن العشرين، وتحول القرن لفرن ملتهب أشعل الحرب العالمية الأولى (1914-1918) ثم بعدها الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، ثم جاء الهجوم الذرّي على هيروشيما وناجازاكي، فكان لابد من تبريد الفرن حتى لا يحترق القرن، فكانت الحرب الباردة وعاش العالم بقية المئوية على إيقاع الترقب وتوازن الرعب. ثم عاد الخوف للتسارع من جديد مع بداية القرن الواحد والعشرين وانطلاق قطار العولمة السريع، بعد الفراغ الاستراتيجي الذي خلفه السقوط المدوي للاتحاد السوفياتي، وما نتج عن السقوط من تصاعد الرعب الأحادي القطبية في ظل غياب التوازن، فأصبح بيْع وهم الخوف واختلاق أعداء افتراضيين لا وجود لهم في الواقع، وفبركة سيناريوهات وأحداث من أجل مهاجمة دول ضعيفة لا تملك قوة الرد، جزءًا من السياسة الدولية، ثم جاء زمن الرعب الكبير مع  فيروس كورونا الذي قلب مفاهيم السياسة الدولية، وفرض واقعًا جديدًا وفريدًا لم تشهد البشرية مثيلا له من قبل. وسنحاول من خلال هذه الورقة البحثية مقاربة السياسة الدولية في ظل استخدام الخوف كوسيلة لتحقيق الأهداف، وسبل التخفيف من حدته.

Abstract

Fear about the future of the world swelled with the beginning of the twentieth century. The century turned into a burning furnace that ignited the First World War (1914-1918), and then World War II (1939-1945), then came the atomic attack on Hiroshima and Nagasaki. Therefore, the furnace had to be cooled so that it would not burn Century, it was the Cold War and the world lived the rest of the centenary on the rhythm of anticipation and the balance of terror. Then fear returned to acceleration again with the beginning of the twenty-first century and the start of the globalization express train, after the strategic vacuum left by the thunderous fall of the Soviet Union, and the resulting unilateral escalation of terror in the absence of balance, thus selling the illusion of fear and the creation of virtual enemies that do not exist. In fact, the fabrication of scenarios and events in order to attack weak countries that do not have the power to respond is part of international politics, then came the time of great horror with the Corona virus, which overturned the concepts of international politics, and imposed a new and unique reality that humanity had never seen before. Through this research paper, we will try to approach international politics in light of the use of fear as a means to achieve goals, and ways to alleviate it.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى