fbpx
أحداث المركز

الهُوية وسؤال الإستقرار في المنطقة العربية : تجارب مقارنة

Identity and the question of stability in the Arab region

 

دعوة لتأليف كتاب جماعي

من أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المحيط إلى الخليج  إضافة إلى معالجة المشاكل الحضارية المشتركة والرؤى المستقبلية وفق متغيرات مستمرة.

ضمن هذا السياق سيتم الاستفادة من مساهمات الباحثين والأكاديميين من خلال تمكنهم من عرض دراساتهم .

سوف يتم إصدار هذا المؤلف على شكل كتاب  يحمل أسماء المؤلفين، في ألمانيا وبرقم دولي معتمد، من قبل #المركز_الديمقراطي_العربي بالتعاون مع المركز الألماني وسيتم تقديم شهادات دولية معتمده من المركز تفيد بتقديم ونشر المعرفة العلمية.

الهُوية وسؤال الإستقرار في المنطقة العربية : تجارب مقارنة

Identity and the question of stability in the Arab region

اعداد وتحرير: – 

  • د. لبيد عماد  – قسم العلوم السياسية  – جامعة سطيف 2،الجزائر 
  • د. بلال موزاي  – قسم العلوم السياسية  – جامعة سطيف 2،الجزائر 

رئيس اللجنة العلمية: د. بلال موزاي ،جامعة سطيف2.

أعضاء اللجنة العلمية:

  • د. بلعيفة امين (جامعة جيجل)،الجزائر.
  • د. عبد القادر عبد العالي،جامعة سعيدة .الجزائر
  • د. سمارة نصير،(جامعة الجزائر3).
  • د. فارس لونيس،جامعة الشلف ،الجزائر.
  • د. جلول العقون (جامعة الجزائر 3).
  • د. بن عمير جمال الدين (جامعة المسيلة)،الجزائر
  • د. نجوى بوزورين جامعة الجزائر3.
  • د.  سعيد عبد القادر عبيكشي ،جامعة الجزائر 3.
  • د. حسن حسين قاسم،جامعة الجزيرة،السودان.

تقديم:

لعل أول احتكاك للإنسان مع سؤال الهوية يبدأ عندما يحاول الإجابة عن سؤال التعريف البسيط:من أنت؟ كل واحد منا يجيب بطريقة معينة على هذا السؤال كما يقول محمد الكوخي؛ ويمسي مفهوم الهوية مُهدِدا عندما يُساء تعريفه واستخدامه من طرف الأفراد والجماعات سواء بقصد أو عن غير قصد ولكنه يصبح أخطر على المجتمع عندما “يُوظف سياسيا”.

فهاجس الهوية تبلور بشكل مضطرب أثناء الصراع مع المستعمر، و الآن مع وجود دولة محلية مستقلة، وليس مجرد حلم بوجود تلك الدولة، تخضع عملية التنظير الإيديولوجي لتغيير جذري، فهذه العملية لم تعد تتمحور حول إثارة النفور من نظام سياسي يسيطر عليه الغريب، ولا حول الإحتفال الجماهيري بموت ذلك النظام. بل تصبح العملية حول تحديد، أو محاولة تحديد، ذاتية جماعية يمكن أن تتعلق بها داخليا أفعال الدولة، وخلق، أو محاولة خلق، ذاتية جماعية “النحن” تجريبية إختبارية، تنساب منها أنشطة الدولة تلقائيا  وهي في هذا تميل الى التمحور حول مسألة المحتوى والأهمية النسبية والعلاقة المناسبة بين فكرتين تجريديتين مهمتين حسب كليفورد غيرتز Clifford Geertz ؛ طريقة الحياة الأهلية المحلية(مثلا: العودة الى التقليد، الى الثقافة أو الشخصية القومية أو حتى العرق من أجل إيجاد جذور الهوية الجديدة، وروح العصر:(التركيز على هذه الفكرة يعني الالتفات للخطوط العامة لحركة التاريخ الراهنة، بالأخص لما يراه المرء الاتجاه العام لهذا التاريخ ومغزاه).

ضمن هذا السياق من المعنى لا توجد دولة حديثة العهد بالاستقلال (المنطقة العربية) لم تختبر توترا وقلقا بين الفكرتين السابقتين، بين التوجه التقليدي والعصري؛والذي يطغى غالبا على كل مناحي الحياة الوطنية بدءا من إختيار اللغة وانتهاء بالسياسة الخارجية،فالفرد في هذا المجال السياسي لا يزال يمارس قلقه الهوياتي،والدولة بالمقابل مع مرور السنوات تأكدت من ضرورة  مأسسة وحسم الاجابة عن هذا السؤال اذا أرادت أن تستمر في الوجود، وعدم ترك الفراغ للحركات المتطرفة خشية أن تكون رافعة وحاملة له.

وهو ما يجعلنا في الأخير لا نتردد عندما نقول أن للهوية كل العلاقة بحضور حالة المواطنة، وأن وجود مُواطن يشعر بالانتماء لفضاء الدولة الوطنية الحديثة يقلل من إحتمالية وجود الفوضى والعنف واللاإستقرار دائما؛ خاصة في ظل تفشي ظاهرة الثقافات الفرعية، لاسيما عندما تضعف رابطة المواطنة التي يقابلها قوة رابطة العشيرة او المذهب ، وهذا يحدث عندما تضعف السلطة وتترك فراغا تسارع الهويات الفرعية لإشغاله،  فالهويات الفرعية اذا لم تنسجم في اطار الوطن الواحد تصبح هويات قاتلة_ بتعبر أمين معلوف_تتصارع فيما بينها، مما يخلق جو مشحون واستقطابي ،يؤثر سلبا على إستقرار الدولة بأكملها ويهدد تفكك نسيجها الاجتماعي.

الاشكالية التي يطرحها موضوع الكتاب:

                 ما هي إنعكاسات أزمة الهوية على واقع الاستقرار في المنطقة العربية ؟.

محاور الكتاب:

  • 1/ البناء النظري والمفاهيمي للهوية والاستقرار .
  • 2/ نشأة سؤال الهوية في المنطقة العربية بين السياسي والثقافي.
  • 2/الدولة الحديثة في المنطقة العربية بين جدلية الاستقرار والاستبداد.
  • 3/ مقاربات بناء الهوية وخصوصية الاستقرار _تجارب عربية مقارنة_
  • 4/أطروحات مأسسة الهوية كمدخل لترسيخ الاستقرار  في المنطقة العربية .

أهداف الكتاب:

لا يمكن فهم هذه السيرورة التي تعيشها الدول في هذا المجال (المنطقة العربية )على مستوى تدبير المسالة الهوياتية الا كتعبير آخر عن إخفاق عملية التأسيس للتحديث وبناء الدولة الوطنية الحديثة على أسس جديدة تحكم علاقة الدولة بالمجتمع، وأهم هذه الأسس على الاطلاق هو التعاقد الاجتماعي والسياسي على فكرتي “الديمقراطية” و “المواطنة؛ على إعتبار أن هذا النوع من التعاقد على الخير العام هو تعاقد حر و مسؤول، وليس تعاقد إذعان، والا كفت المواطنة عن كونها مشاركة (انخراط الفرد كمواطن في العقد الاجتماعي) وتحولت الى نوع من التساكن والتعايش، كما هو حاصل في أغلب تجارب هذه المنطقة، التي أضحى فيها “سؤال الهوية” برنامجا سياسيا تتاجر به مختلف الأحزاب السياسية بالخصوص في مرحلة الأزمات وحالات الانسداد السياسي.

ضمن هذا السياق يسعى هذا الكتاب الى تحقيق جملة من الأهداف أهمها:

  • الاحاطة بالطروحات النظرية لكل من مفهومي “الهوية والاستقرار” وكذا العلاقة بينهما.
  • معرفة وتبين خلفيات اشكالية الهوية بين المقاربة السياسية والثقافية.
  • البحث عن اليات بناء الدولة الوطنية في اطار هوية وطنية جامعة.
  • فهم اشكالية تعسر عملية التحديث بعد الاستقلال، وكذا حالة الاغتراب السياسي التي يعيشها الفرد داخل هذه المجتمعات.
  • شروط الاستكتاب :

تعتمد اللجنة العلمية  في انتقاء الدراسات ،المواصفات الشكلية والموضوعية للكتب الدولية المحكّمة، وفقًا لما يلي:

إجراءات تقديم الدراسة و مواصفاتها:

  • أن تكون الدراسة أصلية معدّه خصيصًا لمحاور الكتاب المذكورة اعلاه ، وألّا يكون قد نشر جزئيًا أو كليًّا أو نُشر ما يشبهه في أيّ وسيلة نشر إلكترونية أو ورقية.
  • أن ترفق الدراسة بالسيرة العلمية للباحث باللغتين العربية والإنكليزية:
  • أن يتضمن كل بحث ملخصا ،وكلمات مفتاحية بغير لغته الاصلية ،وتقبل الكتابة باللغة العربية والانجليزية والفرنسية .
  • يقوم الباحث بإرسال البحث المنسق على شكل ملف مايكروسوفت وورد، إلى البريد الإلكتروني:

imadlabid@democraticac.de

bilalmouzai@democraticac.de

  • يجب أن يكون البحث مكتوباً بلغة سليمة، مع العناية بما يلحق به من خصوصيات الضبط والرسم والأشكال.

كيفية إعداد البحث للنشر:

  • يكتب عنوان المحور المراد الكتابة به باللغتين العربية والإنكليزية، وتعريف موجز بالباحث والمؤسسة العلمية التي ينتمي لها ،عنوان جهة الباحث ( مثال: جامعة الجزائر | الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
  • تحديد مواصفات فرضية الدراسة أو أطروحته، ووضع التصوّر المفاهيمي وتحديد مؤشّراته الرئيسة، ووصف منهجية البحث، والتحليل والنتائج، والاستنتاجات. على أن يكون البحث مذيّلًا بقائمة بيبليوغرافية تتضمن أهم المراجع التي استند إليها الباحث إضافةً إلى المراجع الأساسية التي استفاد منها ولم يشر إليها في الهوامش. وتذكر في القائمة بيانات البحوث بلغتها الأصلية(الأجنبية) في حال العودة إلى عدة مصادر بعدة لغات.
  • أن يتقيد البحث بمواصفات التوثيق وفقًا لنظام الإحالات المرجعية الذي يعتمده “المركز الديمقراطي العربي” في أسلوب كتابة الهوامش وعرض المراجع:

_تستخدم الأرقام المرتفعة عن النص للتوثيق في متن البحث، ويذكر الرقم والمرجع المتعلق به في قائمة المراجع.

_ ترتب أرقام المراجع في قائمة المراجع بالتسلسل، وذلك بعد مراعاة ترتيب المراجع هجائياً في القائمة حسب اسم المؤلف وفقاً للآتي:

أ_ إذا كان المرجع بحثاً في دورية:

  • اسم الباحث (الباحثين) عنوان البحث واسم الدورية ، رقم المجلد، رقم العدد، أرقام الصفحات، سنة النشر.

ب_إذا كان المرجع كتاباً:

  • اسم المؤلف (المؤلفين) ، عنوان الكتاب .مكان النشر : اسم الناشر، سنة النشر.

جـ_ إذا كان المرجع رسالة ماجستير أو دكتوراه:

  • يكتب اسم صاحب الرسالة و”عنوان الرسالة،“ يذكر رسالة ماجستير أو دكتوراة بخط مائل، اسم الجامعة، السنة.

د_ إذا كان المرجع نشرة أو إحصائية صادرة عن جهة رسمية:

  • يكتب اسم الجهة، عنوان التقرير ، أرقام الصفحات، سنة النشر.

يتراوح عدد كلمات البحث، بما في ذلك المراجع في الإحالات المرجعية والهوامش الإيضاحية، والقائمة البيبليوغرافية وكلمات الجداول في حال وجودها، والملحقات في حال وجودها، بين -10000- 8000 كلمة.

  • يتم تنسيق الورقة على (قياس A4)، بحيث يكون نوع وحجم الخط على النحو التالي:

_نوع الخط  هو Simplified Arabic، حجم الخط 16 غامق للعنوان الرئيس و14  غامق للعناوين الفرعية، 14 عادي لباقي النصوص وترقيم الصفحات، 10 عادي للجداول والأشكال و حجم 12 عادي للملخص والهوامش.

  • يراعي عند تقديم المخطوطة التباعد المفرد مع ترك هوامش مناسبة (2.5 سم) من جميع الجهات (اعلى – أسفل – يمين – يسار)

تواريخ مهمة وضوابط:

  • آخر أجل لإرسال الأعمال كاملة : 23/01/2020م.
  • الرد النهائي على الأعمال المقبولة: 13/02/2020م.
  • نشر الكتاب : 02/03/2020م.

ادارة النشر – المركز الديمقراطي العربي

Germany: Berlin 10315 Gensinger Str: 112
030- 54884375
030- 91499898
030- 86450098

https://democraticac.de/wordpress/
https://portal.dnb.de/opac.htm?query=ido%3D544309254&method=simpleSearch&cqlMode=true
https://twitter.com/Democratic_AC

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق