الكتب العلمية

المؤسسة الملكية والسياسة الخارجية للمغرب

The Royal Institution and the Foreign Policy of Morocco

 

تأليف : راجي جواد

المؤسسة الملكية والسياسة الخارجية للمغرب

نسخة “pdf”-
المؤسسة الملكية والسياسة الخارجية للمغرب

الطبعة الأولى “2022″ –من  كتاب: – المؤسسة الملكية والسياسة الخارجية للمغرب

جميع حقوق الطبع محفوظة #المركز_الديمقراطي_العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

تقديم:

من خلال هذه الرسالة يتبين على أن السلطات الواسعة التي يتمتع بها الملك في مسألة تدبير السياسة الخارجية، تندرج في إطار قالب دستوري يتمثل فيه الملك، بإعتباره رئيسا للدولة على مستوى إعداد ورسم الخطوط العامة لمختلف السياسات العمومية وعلى رأسها السياسة الخارجية.

فعلى الرغم من أن المشرع الدستوري المغربي حاول تنويع وتوسيع مجال التدخل في ميدان السياسة الخارجية عن طريق إشراك فاعلين آخرين في عملية صنع القرار الخارجية للمملكة المغربية، كالحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية وهيئات ومنظمات المجتمع المدني، إلا أن المؤسسة الملكية تبقى الفاعل الأول وصاحب القرار الخير في مجال صنع السياسة الخارجية المغربية، ومرد ذلك إلى الإختصاصات الواسعة التي منحها دستور المملكة لسنة 1996 للملك وكرسها دستور 2011.

وعلى جانب آخر، إن دستور المملكة لسنة 2011 أعاد رسم التوجهات الإستراتيجية الكبرى في السياسة الخارجية، من حيث أنه حدد عدد المجالات التي تتفاعل في إطارها الدبلوماسية المغربية، وتعتبر هذه الخطوة تحولا إستراتيجيا هاما في السياسة الخارجية المغربية، الأمر الذي يشي بأن تحديد هذه الفضاءات يندرج في إطار إستمرارية المملكة التفاعل مع مختلف المجالات الدولية سواء كانت ذات بعد جهوي أو دولي، وتكريسها على مستوى البناء الدستوري.

بناء على ذلك، فإنني أعتقد أن فعالية السياسة الخارجية المغربية في تحقيق أهدافها الإستراتيجية على المستوى الجهوي والدولي يرتبط بمدى دمقرطة مجال السياسة الخارجية ومدى فعالية الجهاز الدبلوماسي.

Raji jaouad

Abstract

Through this stady it becames clear that the King of Morocco has extensive powers in the matter of managing foreigh policy it falls of constitutional template in wich the King as head of the state at the level of preparing and drawing the general lines of various public policies

Although Moroccan constitutional legislator attempted to diversify and expand  the scope of intervention by involving other actors in foreigh decision making process, such as the parliament, polical parties and civil organizations However the King remains the first actor and decision maker in the Moroccan foreigh policy and this due to the extensive comprtencies conferred by the 1996 constitution and enshirined in the 2011 constitution

On the other hand the 2011 constitution redrawn the major strategic directions in foreigh policy as it specified the areas in wich Moroccan diplomacy interacted,this step is considered an important strategic shift in Moroccan foreigh policy,which indicates the continuity of interaction with various international spheres and enshrinement at the level of constitutional construction

Accordingly,I believe that the effectiveness of Moroccan foreigh policy in achieving its strategic objectives at the regional and international levels is related to the extent of democratization of the field of foreign policy and effectiveness of the diplomatic corps

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية 
4.5/5 - (4 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى