fbpx
الشرق الأوسطعاجل

عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمرة الثانية

بقلم : د. إسلام عيادي – أستاذة العلاقات الدولية – الجامعة العربية الأمريكية

  • المركز الديمقراطي العربي

 

يعرف العزل كما هو مصرح به في المادة الثانية، القسم الرابع من دستور الولايات المتحدة، هو العملية الرسمية التي تسمح للكونغرس بتوجيه تهم “الخيانة والرشوة أو غيرها من الجرائم والجنح الكبرى” ضد كبار المسؤولين المدنيين، مثل الرئيس. ويعد العزل بمثابة الخطوة الأولى في فحص مهم للسلطات التنفيذية والقضائية للحكومة فيما يتعلق بانتهاكات القانون وإساءة استخدام السلطة، وبمجرد عزل مجلس النواب من منصبه، يحاكم المسؤول، وفي حالة إدانته من قبل مجلس الشيوخ، يتم عزله من منصبه.

وتنص المادة الثانية، القسم الرابع من دستور الولايات المتحدة على ما يلي: “يجب عزل الرئيس ونائب الرئيس وجميع الموظفين المدنيين في الولايات المتحدة من منصبهم في قضايا الإدانة بالخيانة والرشوة أو الجرائم والجنح الخطيرة الأخرى”.

وفي تاريخ الولايات المتحدة تم عزل ثلاثة رؤساء أمريكيين فقط – أندرو جونسون، وبيل كلينتون، ودونالد ترامب – من قبل مجلس النواب الأمريكي، ولكنه تمت تبرئة الثلاثة من قبل مجلس الشيوخ. ومع ذلك، فإن السيد ترامب هو أول من يتم عزله مرتين، والوحيد الذي وجهت إليه تهمة مع اقتراب نهاية فترة ولايته.

وبناء على ذلك، قام مجلس النواب بعزل الرئيس ترامب للمرة الثانية، بعد أكثر من عام من عزله لأول مرة بسبب الضغط على أوكرانيا للإعلان عن تحقيقات كانت ستساعده سياسياً، كان التصويت من 232 إلى 197، مع انضمام جميع الديمقراطيين إلى 10 جمهوريين، في غرفة بمجلس النواب تحرسها قوات الحرس الوطني المتمركزة في جميع أنحاء مبنى الكابيتول وأراضيها.

ووفقاً لدستور الولايات المتحدة الأمريكية، يمنح الدستور مجالاً واسعاً لمجلس النواب للتعامل مع عملية العزل، ولا توجد قيود على عدد المرات التي يمكن فيها عزل شخص ما، على الرغم من أن الرئيس ترامب سيكون أول شخص على الإطلاق يتم عزله أكثر من مرة.

نظراً لأن تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن قريب جداً، فإن التداعيات للعزل للمرة الثانية من قبل مجلس النواب ستكون رمزية في الغالب، فقد تم تأجيل مجلس الشيوخ حالياً ولا يمكن عقده مرة أخرى حتى 19 يناير ما لم يحصل على موافقة بالإجماع من جميع الأعضاء المائة. وهذا ما قاله زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل “إن محاكمة عزل الرئيس لا يمكن أن تبدأ حتى آخر يوم كامل للرئيس ترامب في منصبه على أقرب تقدير”. فقد أصبح دونالد ترامب أول رئيس أمريكي في التاريخ يتعرض للعزل للمرة الثانية بعد أن اتهمه مجلس النواب بـ “التحريض على التمرد” لدوره في إثارة حشد من المؤيدين الذين اقتحموا مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021.

لم تكد تنقضي ساعات من اقتحام مبنى الكونغرس، حتى شرع أعضاؤه الديمقراطيون في البحث عن أفضل السُبل لمعاقبة الرئيس على تحريض أنصاره على هجوم لم يهدد الديمقراطية الأمريكية فحسب من وجهة نظرهم، وإنما هدد أرواحهم كذلك. وانتهى الأمر بأن جعل الديمقراطيون من ترامب أول رئيس أمريكي يخضع لإجراءات العزل مرتين في فترة رئاسية واحدة. ولم يكن الديمقراطيون يبررون اتهام دونالد ترامب وفقط؛ بل كانوا يدينون إرثه في الحياة السياسية بالكامل.

لقد هاجم النواب سلوك ترامب على مدى فترة رئاسته، كما تعقبوا الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس ممن دأبوا على ترديد عبارات ترامب. ويبدو أن هناك بين الديمقراطيين في الكونغرس مَن يحاول وصْم الحزب الجمهوري كله بخطيئة ترامب الخاصة بالتحريض على اقتحام الكونغرس.

حدثت آخر محاكمة لعزل الرئيس ترامب ومحاكمة في مجلس الشيوخ عندما تم عزل الرئيس ترامب من قبل مجلس النواب في 18 ديسمبر 2019. وتضمن القرار مادتين للعزل:

أولاً: إساءة استخدام السلطة، هذا المثال من “الجرائم والجنح الجسيمة” اتهم ترامب بمحاولة فاسدة لمطالبة أوكرانيا بإجراء تحقيقات لتشويه سمعة منافسيه السياسيين الديمقراطيين. تمت الموافقة على المادة من 230 إلى 197 مع وجود أعضاء جمهوريين في مجلس النواب متحدين في معارضتهم وصوت اثنان من الديمقراطيين أيضاً ضد المادة.

ثانياً: عرقلة عمل الكونغرس، التي تندرج أيضاً ضمن “الجرائم والجنح الكبيرة”، نشأت عن اتهامات بأنه عندما حاول الكونغرس التحقيق في الوضع في أوكرانيا، أمر ترامب إدارته بتحدي كل محاولة للحصول على معلومات وشهادة، تمت الموافقة على هذه المقالة من 229 إلى 198 مع انضمام نائب ديمقراطي إضافي إلى الجمهوريين المعارضين للتهمة.

تم تقديم مواد العزل إلى مجلس الشيوخ في 16 يناير 2020، وبدأت المحاكمة. بسبب اعتراضات أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، لم يتم استدعاء أي شهود أو وثائق. في 5 فبراير 2020، تمت تبرئة الرئيس من التهمتين، كان التصويت على المادة الأولى إساءة استخدام السلطة، 48 للإدانة، و52 للتبرئة. فيما يتعلق بالمادة الثانية عرقلة عمل الكونغرس، كان التصويت 47 للإدانة، و53 للتبرئة.

ترامب الآن في وضع حرِج أكثر مما كان في أي وقت مضى، لو أن ترامب أقرّ بهزيمته في انتخابات نوفمبر، لاستبقى الجمهوريون سيطرتهم على مجلس الشيوخ بحفاظهم على قواعدهم في ولاية جورجيا، ولظلّ ترامب ذا نفوذ في الحزب الجمهوري، ولكان بإمكانه الترشُّح مرة أخرى للرئاسة عام 2024. لكن المسار الذي اتخذه ترامب تركه الآن في وضْعٍ لا يُحسد عليه؛ بلا لسان على منصات التواصل الاجتماعي، حتى منصّته المفضلة، تويتر، بات محروماً من التغريد عبرها. وهذا ما يذكرنا بالمثل العربي “على نفسها جنت براقش”.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى