fbpx
احدث الاخبارعاجل

تقرير : المواجهة مع حلفاء الناتو تلوح بعد سيطرة تركيا على مدينة عفرين في شمال غرب سوريا

-المركز الديمقراطي العربي

أكد الرئيس التركي رجب طيب ارودغان الأحد أن المقاتلين السوريين المدعومين من أنقرة سيطروا “بالكامل” على مركز مدينة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا.

قال الرئيس التركي اليوم الاثنين إن العمليات العسكرية التركية في سوريا ستستمر إلى الشرق حتى يجري تطهير بلدات تمتد لمئات الكيلومترات صوب الحدود العراقية من المسلحين.

وفي كلمة بأنقرة بعد يوم من اقتحام القوات التركية ومقاتلي المعارضة المتحالفين معها مدينة عفرين في شمال غرب سوريا، قال إردوغان إن تركيا ستستهدف أيضا مناطق حول منبج والقامشلي وعين العرب ورأس العين. وأضاف أن تركيا ستنفذ هجوما ضد مسلحين أكراد في شمال العراق إذا لم تطهر بغداد المنطقة منهم.

وقال اردوغان في الخطاب الذي ألقاه بمناسبة احياء ذكرى معركة الدردنيل خلال الحرب العالمية الأولى “الآن، سيُرفع العلم التركي هناك! وسيُرفع علم الجيش السوري الحر”.

قال بكر بوزداج المتحدث الرئيسي باسم الحكومة التركية ونائب رئيس الوزراء يوم الاثنين إن القوات التركية لن تبقى في عفرين السورية وستسلم المنطقة ”لأصحابها الحقيقيين“.

وأضاف للصحفيين بعد أن دخل الجيش التركي وحلفاؤه من مقاتلي المعارضة السورية المدينة في مطلع الأسبوع أن تركيا قللت بشكل كبير التهديدات على حدودها بعد السيطرة على عفرين.

وتابع أن تركيا جمعت ”معظم“ الأسلحة التي زودت الولايات المتحدة المقاتلين الأكراد بها بعد أن تركها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية وراءهم عند فرارهم من المدينة.

وفي تقرير لبل ترو من عفرين بعنوان “المواجهة مع حلفاء الناتو تلوح بعد سيطرة تركيا على عفرين”. وتقول ترو إن القوات المدعومة من تركيا اجتاحت وسطة بلدة عفرين أمس، مما يزيد من احتمال شن القوات التركية هجمات على القوات الكردية في شمال سوريا، حيث تدعمهم القوى الغربية بحسب بي بي سي.

وتضيف أنه بعد انتزاع السيطرة على البلدة من القوات الكردية بعد شهرين من التقدم داخل سوريا، تعهدت حكومة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بالتحرك للسيطرة على مناطق ما زالت تسيطر عليها القوات الكردية غربي نهر الفرات، حيث تدعمهم الولايات المتحدة وغيرها من حلفاء الناتو.

وقال اردوغان إن القوات السورية سيطرت على وسط عفرين أمس، مجبرة وحدات حماية الشعب الكردية على الهرب. وتضيف أن القوات الأمريكية، التي كانت تساعد وحدات حماية الشعب الكردي، كانت في السابق متمركزة في البلدة ذات الأهمية الاستراتيجية. وقد تواجه مواجهة مباشرة مع القوات التركية، إذا أمرت أنقرة قواتها بالتقدم.

وتقول ترو إن الصراع في عفرين وضع تركيا في مواجهة الولايات المتحدة، التي كانت ذات يوم حليفتها ضد الرئيس السوري بشار الأسد، مما يزيد من تعقيد الحرب الدائرة في سوريا منذ أكثر من سبع سنوات.

دخلت القوات التركية ومسلحو المعارضة السورية المتحالفون معها مدينة عفرين بشمال غرب سوريا يوم الأحد ورفعوا أعلامهم في قلب المدينة وأعلنوا السيطرة الكاملة عليها بعد حملة عسكرية استمرت ثمانية أسابيع لإخراج وحدات حماية الشعب الكردية منها.

وتسببت المعارك في عفرين، الجيب الذي كان يوما يحظى بالاستقرار، في فتح جبهة جديدة في الحرب الأهلية المتعددة الأطراف في سوريا وأوضحت الدور المتنامي للقوى الأجنبية مثل تركيا في الصراع الدائر منذ أكثر من سبع سنوات.

وتقول أنقرة إن وحدات حماية الشعب هي امتداد لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا في جنوب شرق تركيا وتوعدت بسحق ما وصفته بأنه ”ممر الإرهاب“ في إشارة للأراضي التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية على الحدود الجنوبية لتركيا مع سوريا.

وبدأت تركيا هجومها على منطقة عفرين قبل ثمانية أسابيع وهددت بتوسيع نطاقه ليشمل مناطق كردية أخرى إلى الشرق تنتشر فيها قوات أمريكية مع وحدات حماية الشعب في تحالف بينهما ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقال وزير الخارجية الفرنسي إن مخاوف تركيا بشأن حدودها لا تبرر ”توغل القوات التركية في عمق منطقة عفرين“ وهو ما يمكن أن يضعف العمل الدولي ضد فلول مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وكانت فرنسا مثل الولايات المتحدة قد قدمت السلاح والتدريب لقوات تقودها وحدات حماية الشعب الكردية في قتالها لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ولديها كذلك عشرات من أفراد القوات الخاصة في المنطقة.

 أشارت الإدارة الكردية في منطقة عفرين السورية يوم الأحد إلى أن القوات التي يغلب عليها الأكراد وتقاتل الجماعات المدعومة من تركيا في المنطقة ستتحول من المواجهة المباشرة إلى أساليب تكتيك الكر والفر.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق