fbpx
عاجل

قمر تجسس إسرائيل يكشف صواريخ روسية متطورة غربي سوريا

-المركز الديمقراطي العربي

قالت روسيا يوم الجمعة إنها بدأت تقليص قواتها العسكرية في سوريا بموجب شروط اتفاق هش لوقف إطلاق النار جرى التوسط فيه بين جماعات المعارضة والحكومة السورية.

كشفت الأمطار الغزيرة والفيضانات، صواريخ روسية قصيرة المدى ذاتية الدفع، مخزنة داخل قاعدة عسكرية في محافظة اللاذقية، غربي سوريا، بحسب الإعلام الإسرائيلي.

وقالت المحطة الثانية في التلفاز الإسرائيلي، اليوم الجمعة، إن قمر التجسس الإسرائيلي “عاموس ب” التقط صورا عالية الجودة لصواريخ “اسكندر” على شاحنات داخل قاعدة عسكرية سورية في اللاذقية، غربي سوريا.

وأوضحت أن “هذه النظم مموهة بشكل جيد، ولكن الأمطار الغزيرة والفيضانات اضطرت الروس لنقل الصواريخ إلى مواقع مختلفة باستخدام الشاحنات مما جعل من الممكن توثيقها”.

وأشارت المحطة الإسرائيلية، إلى أن “الصور كشفت تقديرات مسؤولين في وكالات الاستخبارات الغربية منذ فترة طويلة، بأن روسيا زودت سوريا بمجموعة واسعة من الصواريخ الأكثر تطورا التي بحوزتها”بحسب الاناضول”.

وذكرت أن الصاروخ “اسكندر”، هو باليستي متوسط المدى حيث يصل مداه إلى 500 كيلومترا ولديه القدرة على حمل مجموعة متنوعة من الرؤوس الحربية القتالية بما في ذلك القدرة على حمل رؤوس نووية.

وقالت “تعتبر دقته عالية جدا، ووفقا للتجارب هو قادر على إصابة هدف في دائرة نصف قطرها يصل إلى سبعة أمتار”.

وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين وقف إطلاق النار في أواخر ديسمبر كانون الأول وقال إن روسيا ستسحب بعض قواتها في سوريا حيث حول تدخلها العسكري دفة المعركة لصالح الرئيس بشار الأسد.

وقال رئيس الأركان العامة فاليري جيراسيموف إن هذه الخطوة بدأت يوم الجمعة مع بدء انسحاب الأسطول البحري الروسي بقيادة حاملة الطائرات (أدميرال كوزنيتسوف) من شرق البحر المتوسط.

وقال جيراسيموف “وفقا لقرار القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية فلاديمير بوتين تبدأ وزارة الدفاع في تقليص حجم قواتها المسلحة المنتشرة في سوريا.”

وتابع قوله “أود أن أهنئ طاقم مجموعة حاملة الطائرات بأكمله على إتمام المهام الموكلة إليهم بنجاح.”

وقادت حاملة الطائرات المهام البحرية الروسية قبالة ساحل سوريا – وهو مشهد نادر منذ انهيار الاتحاد السوفيتي – في تقديم الدعم الجوي للجيش السوري. وشنت ضربات واسعة النطاق على قوات المعارضة من الأسطول في نوفمبر تشرين الثاني.

وزار العماد علي عبد الله أيوب رئيس هيئة أركان الجيش السوري حاملة الطائرات بمناسبة نهاية خدمتها.

وفي تصريحات بثها التلفزيون الرسمي الروسي شدد أيوب على أهمية الدعم العسكري الروسي لدمشق “في الحرب على الإرهاب” وضرورة تطوير التعاون العسكري مع روسيا بعد الانتصار “على الإرهاب”.

لكن روسيا لم تف من قبل بوعود بسحب قواتها من سوريا.

وأعلنت موسكو أنها ستقلص قواتها في سوريا في مارس آذار العام الماضي لكنها واصلت الإمدادات البرية والجوية قبل إرسال تعزيزات كبيرة في أكتوبر تشرين الأول.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق