الشرق الأوسطتحليلاتعاجل

أزمة الدولار وارتفاع الاسعار في مصر

بقلم : محمد محمود عبد الرحيم  – باحث اقتصادي

  • باحث في “المركز الديمقراطي العربي”

 

أزمه ندره الدولار في الاسواق المصرية هي ازمه عرض وطلب علي الدولار, بالاضافه الي ثقافه الشائعات والمضاربات المنشره في السوق المصرفي المصري ولدولار أهميه تكمن في انه العمله الوسيطه التي تستخدم في الاستيراد والتصدير وخصوصاً في ظل ان المجتمع المصري يستورد نسبه كبيره من السلع الاساسيه وحتي السلع الرفاهيه  وهو ما يؤدي الي ارتفاع كبير في سعر السلع في الاسواق المصريه ,كان معدل صرف الدولار  قبل ثورة يناير في 2011 كان نحو ستة جنيهات, وبعد مرور خمسة سنوات  تشير تقارير إلى تجاوز معدل صرف الدولار حاجز الـ 13 جنيها في بعض الاحيان !, يمكن تقسيم أدوات الأزمه في سعر صرف الدولار في مصر الي العرض والطلب.

العرض من الدولار انخفض نتيجة عده عوامل :-

  • انخفاض عوائد السياحه نتيجة سلسله من الاحداث والازمات واهمها الانخفاض الحاد في عوائد السياحه في شرم الشيخ
  • عدم زيادة عوائد التصدير نتيجة عدم وجود سياسه استثماريه ووجود عدد كبير من الازمات للتصدير في مصر .
  • انخفاض عوائد قناه السويس علي الرغم من افتتاح قناه السويس الجديده انخفضت إيرادات[1] مصر من قناة السويس في عام 2015 إلى 5.175 مليار دولار بسبب عدم التغيرات في الاقتصاد العالمي وأهمها الانخفاض في أسعار النفط العالمية,وبلغت إيرادات مصر من قناة السويس في عام 2014 حوالي 5.465 مليار دولار أي أن الإيرادات السنوية انخفضت بنحو 290 مليون دولار.
  • عوائد المصريين العامليين بالخارج والذي يري فريق من المراقبين اهتزاز عوائد المصريين العامليين بالخارج .
  • انخفض احتياطي[2] البنك المركزي المصري، من نحو 36 مليار دولار قبل ثورة يناير 2011 إلى 16.477 مليار دولار، في نهاية يناير2016.

ارتفاع الطلب من الدولار نتيجه عده عوامل :-

  • يطلب المستثمرين والشركات الدولار بغرض الاستيراد للسلع الاساسية و الاستراتيجية حيث تستورد مصر الكثير من السلع الغذائية .
  • كما أن هناك طلب من المستثمرين وقد يكون من الحكومه نفسها بغرض الاستيراد لسلع اخري والتي ليست بالضروره أن تكون سلع اساسيه ,فمثلاً قامت الحكومة بشراء أسلحة بحوالي 10 مليار دولارتقريبا ًوكان عليها توفيرها من السوق فنقص المعروض من الدولار في السوق مرة أخرى.
  • السوق السوداء بغرض المضاربه والتي ساهمت في التحكم النسبي في سعر الدولار في مصر من خلال التجارة في الدولار من أجل الكسب السريع

كيف يمكن التحكم في سعر الدولار ؟

يمكن تقسيم الحلول الي حلول سريعه وحلول استراتيجه علي المدي الطويل , ويكون التطبيق في التحكم في سعر الدولار عن طريق  البنك المركزي المصري كما انه بنك الحكومه وهو المسئول الأول عن تحقيق الأمن الاقتصادي, وهو المسئول عن اداره النقود في مصر بالتعاون مع مجموعه الوزرات الاقتصاديه في مجلس الوزراء .

  • زياده الصادرات ودعم الصادرات لجلب مزيد من الدولارات حيث تصدر مصر بما يقرب من 22 مليار دولار [3]في عام 2015 وفقاً لجهاز التعبئة والاحصاءوذلك دعم الاستثمار والتصدير باسرع وقت وحل مشاكل المستثمرين عبر قنوات وزاره الاسثمار والغرف التجاريه وجمعيات المستثمرين .
  • استرجاع السياحه باسرع وقت ممكن – من خلال خطط قصيرة الاجل تتضمن رفع الحذر المفروض من كثير من الدول الاوروبية ووضع حملات تسويقية مكثفة للسياحية المصرية مع وضع خطط استراتيجية طويلة لانتعاش السياحة ومنها فتح اسواق سياحيه جديده في مصر مثل مدينة رشيد وراس البر ولابد من استحداث محافظة جنوب سيناء والاهتمام سياحياً بمدن القناه وسياحه تنظيم الاحداث الرياضية والسياسية وغيرها.
  • زياده عائدات قناه السويس عبر اقامه مشروعات لوجستيه وسياحيه وصناعيه بطول قناه السويس , مع الاخذ في الاعتبار الاسرع في مشروع تنميه محور قناه السويس .
  • لابد من اتباع سياسه احلال الصادرات محل الواردت بطريقه لا تخل باتفاقيه منظمه التجاره العالميه والاتفاقيات الدولية التي وقعتها مصر، وخصوصا السلع الاستراتيجيه والتي يعلم الاقتصادين انها لا تخضع لقوانين العرض والطلب المتعارف عليها بل تخضع لشروط وضغوط سياسيه في كثير من الاحيان .
  • تشجيع رياده الاعمال والمشروعات الصغيره،فعندما يفتح مشروع يساهم في حل مشكله البطاله كما يقل الاعتماد علي الاستيراد والتصدير يوفر عمله صعبه والدوله يزيد حصيلتها من الضرائب .
  • يجب محاوله تقنيين استخدام الدولار في الحصول سلع رفاهيه كما يجب تغير قيادات صنع القرار الفني في البنك المركزي والتي فشلت في اداره الازمة ولاعطاء انطباع التغير في حل أزمة الدولار لان السوق المصرفي يتاثر بالشائعات
  • مراجعه عقود اكتشاف البترول والذهب والثروات الطبيعية والتي تعطي المستثمر قيمه مضافه اكثر من الدوله المصريه والتي من الممكن أن تضح دولارات في السوق المصريه .
  • بكل بساطه عند اتخاذ الاجراءات الكافيه وفق خطه محدده ستنخفض قيمه الدولار ومن هنا يستطيع البنك المركزي مراقبه العرض والطلب والتتدخل اذا تتطلب الامر ذلك عن طريق ما يسمي التعويم المدار

ماذا فعلت الحكومه لحل أزمه الدولار ؟

أعلنت الحكومة المصرية  في مطلع عام 2016عن شهادة بلادي تلبية لرغبات المصريين العاملين بالخارج فى توجيه مدخراتهم من العملات الأجنبية , والاحتفاظ بها فى وعاء ادخارى مميز ,كما اعلنت الحكومة انها مضطرة للاقتراض من صندوق النقد الدولي [4]مبلغ 12 مليار دولار لحل أزمة الدولار حيث صرح وزير الماليه المصري إلى أن مصر لا تستطيع الاستمرار في إصلاحها الاقتصادي، في الوقت الذي تقترب نسبة الدين العام من 100 % من إجمالي الناتج المحلي، ويصل عبء الفائدة على الدين العام إلى 300 مليار جنيه سنويًّا,علي الرغم أن هناك غموض حول موافقه البرلمان المصري علي القرض حيث يعارض القرض العديد من النواب ويرون أن اي رفع للدعم سيؤدي الي نتائج كارثيه علي المجتمع المصري وهي الشروط التي تشكل مصدر قلق في البرلمان المصري .

تاريخ مصر مع صندوق النقد الدولي ليس علي أفضل ما يرام ففي عام1977 حصلت مصر علي قرض185.7 مليون دولار من صندوق النقد الدولي,وبعدها تم الأعلان من جانب الحكومة المصرية أمام البرلمان اتخاذ قرارات اقتصادية تتضمن زيادة أسعار بعض السلع لنسبة 50%؛ مما أدى لموجة احتجاجات شعبية أجبرت السادات على التراجع عن تلك القرارات وبعد ثورة 25 يناير 2011 سعى المجلس العسكري وقتها إلى اقتراض 2.3 مليار دولار من صندوق النقد الدولي ولكن لم يكتمل الاتفاق وقتها ، و مع انتقال السلطة للرئيس المعزول محمد مرسي في منتصف 2012 سعت حكومته أيضًا لاقتراض4.5 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، ولكن الاتفاق لم يتم ايضاً , ويري الكثير أن القرض من الصندوق النقد الدولي يضر بالاقتصاد الوطني وأن القرض مجرد حل مؤقت أو مسكن ولابد من حلول اقتصادية جذرية.

القروض ليست أفضل الحلول الاقتصاديه

يري الكثير من المتخصصين أن القروض ليست هي الحل الأمثل في الازمات الاقتصاديه لعده اسباب ومنها أن الصندوق قد يتدخل لفرض شروط سياسيه واقتصاديه وما لها من اثار سلبيه اجتماعيه قد تؤثر علي المستقبل الاقتصادي للبلاد كما يري البعض فشل معظم سياسات صندوق النقد الدولي وخصوصا في الدول الناميه وذلك منذ فشل سياسه برنامج التكيف الهيكلي Structural Adjustment Programme((SAP, وهي مجموعه من الاجراءات والسياسات التي سعي صندوق النقد الدولي مع البنك الدولي تطبيقها في الدول لوضع حلول للمشكلات الاقتصاديه لديها وهناك العديد من النماذج في العالم التي لم تعتمد علي صندوق النقد الدولي في الازمات الاقتصاديه وكانت الحلول داخليه علي سبيل المثال صرح رئيس الوزراء الماليزي الاسبق مهاتير محمد فى مؤتمر[5] “تجارب النهضة ماليزيا نموذجا” المنعقد في القاهرة عام 2013 ” أن ماليزيا اكتشفت أن نصائح صندوق النقد الدولي ليست كما ينبغي و أن بعضها مضلل, ومن هنا قررت ماليزيا التعامل مع مشاكلها ذاتياً دون الرجوع لصندوق النقد الدولي لافتاً إلي رفض ضغوط الصندوق وقدم مهاتير محمد النصح للجانب المصرى فى أن ينظر بعين الحذروأن يتعامل مع مشاكله بشكل ذاتى.

ولا يمكن اغفال أن القروض هي عبئ علي الاجيال القادمه وتؤثر ايضاً علي جوده توزيع الاستخدامات في الموازنه العامه للدوله حيث كلما زادت المصروفات علي الديون وفوائد الديون يقل الصرف علي المصروفات الاخري مثل التعليم والصحه والدفاع وغيرها.

مراجع:

تصريح رئيس الوزراء الماليزي الاسبق 19 مايو 2013 مؤتمر تجارب النهضة ماليزيا نموذجا القاهرة –جريدة اليوم السابع

www.youm7.com/story/2013/5/19/%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%B1

  • -%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%AD-%D8%B5%D9%86%D8%AF%D9%88%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A-%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A7-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D9%83%D9%86-%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A9/1072646

[1]  موقع وكاله انباء رويترز ara.reuters.com/article/businessNews/idARAKCN0UR0V220160113

[2] موقع سكاي نيوز عربي www.skynewsarabia.com/web/article/813482/%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%B7%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A-%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1

[3] موقع وزارة التجارة والصناعة المصرية www.tpegypt.gov.eg/Statistics/egypt_sector.pdf

[4] www.sasapost.com/egypt-announces-loan-talks-with-imf القصة الكامله لقرض صندوق النقد الدولي

[5] تصريح رئيس الوزراء الماليزي الاسبق 19 مايو 2013 مؤتمر تجارب النهضة ماليزيا نموذجا القاهرة –جريدة اليوم السابع

www.youm7.com/story/2013/5/19/%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%B1

-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%AD-%D8%B5%D9%86%D8%AF%D9%88%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A-%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A7-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D9%83%D9%86-%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A9/1072646

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق