fbpx
الشرق الأوسطعاجل

أمريكا تسعى لاختبار مدى استعداد روسيا وإيران لإقناع الأسد بالرحيل

يلتقي وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري الخميس في فيينا نظيره الايراني محمد جواد ظريف قبل المباحثات الدولية حول سوريا التي تشارك فيها طهران وروسيا، ابرز حليفين للنظام السوري، وفق مصدر دبلوماسي.

وقال المصدر ان “كيري سيلتقي بعد ظهر اليوم في فيينا وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف”. وتشارك طهران للمرة الاولى الجمعة في المباحثات التي يسبقها مساء اليوم لقاء بين وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية هو الثاني في خلال اسبوع. وتقدم طهران دعما ماليا وعسكريا مباشرا للنظام السوري. وسيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ايضا نظيره الايراني، كما ذكر مصدر في الوفد الروسي في تصريح لوكالة انترفاكس.

قال مسؤول أمريكي كبير يوم الخميس إن وزير الخارجية جون كيري يسعى لاختبار مدى استعداد روسيا وإيران للضغط على الرئيس بشار الأسد لترك السلطة والتزامهما بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقال توم شانون مستشار وزارة الخارجية للمشرعين بشأن محادثات كيري مع إيران وروسيا ودول أخرى في فيينا هذا الأسبوع “يعتقد الوزير أنه حان الوقت لجمع الكل معا للتأكد فعليا من صدق مزاعمهم والتحقق مما إذا كان التزامهم العلني بمحاربة (الدولة الإسلامية) والإرهاب هو التزام جاد .. وإلى أي مدى هم مستعدون للعمل بشكل عام مع المجتمع الدولي لإقناع الأسد بأنه سيتعين عليه الرحيل في أي عملية انتقال سياسي.”

ويتجه أكثر من 12 وفدا الى العاصمة النمساوية فيينا في محاولة جديدة يومي الخميس والجمعة لإنهاء الحرب المستمرة منذ ما يزيد على أربع سنوات والتي تتعارض فيها مواقف الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والخليجيين من جهة وروسيا وحلفاء لها في المنطقة بينهم إيران من جهة أخرى.

وتمثل تلك التصريحات التي أدلى بها توم شانون مستشار وزارة الخارجية الأمريكية أوضح تعليق حتى الآن بشأن أهداف واشنطن من اجتماعات فيينا. وقال مسؤولون غربيون إن الأمل ضعيف في إحراز نجاح في المحادثات التي تجمع المنافسين الإقليميين إيران والسعودية وجها لوجه.

ADVERTISING

وقال مسؤولون أمريكيون إن من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في وقت لاحق يوم الخميس مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الذي يحضر للمرة الأولى محادثات رفيعة المستوى بشأن سوريا.

وقال ظريف للصحفيين لدى وصوله إلى فيينا إنه لن يناقش مع كيري سوى الاتفاق النووي الموقع في يوليو تموز. وأضاف أنه لا يمكن حل الأزمة السورية بدون إيران. وأضاف الوزير الإيراني “أولئك الذين يحاولون حل الأزمة السورية خلصوا إلى أنه بدون حضور إيران لن يكون هناك أي سبيل للوصول إلى حل معقول للأزمة.”

وقال كيري يوم الأربعاء إن واشنطن تكثف جهودها الدبلوماسية لإنهاء الصراع السوري بينما تزيد في الوقت نفسه دعمها للمعارضة المعتدلة التي تقاتل ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال شانون في واشنطن إن كيري يهدف لاختبار إن كانت روسيا وإيران تنويان تغيير النهج ودفع الرئيس السوري بشار الأسد للرحيل عن السلطة واختبار التزام الدولتين في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأبلغ شانون أعضاء في الكونجرس الأمريكي إن كيري يريد تقييم “إلى أي مدى هم مستعدون للعمل بشكل عام مع المجتمع الدولي لإقناع الأسد بأنه سيتعين عليه الرحيل في أي عملية انتقال سياسي.”

وقال مسؤول أمريكي كبير في فيينا لرويترز طلب عدم نشر اسمه “من المهم وجود إيران هنا لكن إلى أن نلتقي ونسمع رؤاهم من الصعب القول إن كان بمقدورنا الوصول لأرضية مشتركة.” وتقول الأمم المتحدة إن ربع مليون شخص على الأقل قتلوا في الحرب السورية.

وقال مسؤول أمريكي يوم الخميس إن كيري سيلتقي أيضا على الأرجح مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف وكذلك مع وزيري الخارجية التركي والسعودي. ويُتوقع أن يلتقي لافروف أيضا مع ظريف ووزراء خارجية آخرين. ويحضر الاجتماع وزراء من الأردن ومصر وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

وستكون محادثات فيينا المرة الأولى التي تلتقي فيها إيران والسعودية على مائدة المفاوضات منذ اندلع الصراع في سوريا في 2011. وتتبادل الدولتان انتقادات حادة بشأن دور كل منهما في الأزمة. وتدعم طهران-مثل موسكو- الرئيس السوري بشار الأسد الذي تعارضه كل من السعودية وتركيا وحلفائهما في الغرب والخليج.

ولم تظهر إيران أي بوادر على استعدادها للتخلي عن الأسد. وقال مسؤول إيراني كبير لرويترز إنه لا يوجد مرشح لخلافة الأسد وإن الأولوية هي مساعدته في قتال الدولة الإسلامية.

وقال المسؤول الإيراني “نساعد سوريا في هذا الأمر وسنستمر في ذلك ما دامت الحكومة في حاجة للمساعدة.” وقال دبلوماسي غربي رفيع إن مجرد استمرار مشاركة الحاضرين في المؤتمر وتجنب انهيار المفاوضات سيمثل مستوى من النجاح المتواضع.

وقال دبلوماسي غربي كبير اشترط ألا يذكر اسمه “لا أتوقع الكثير. لكن الأمريكيين يبذلون جهدا دبلوماسيا كبيرا في هذا الأمر وكيري متفائل كعادته.” وقال دبلوماسيون إن النتيجة المحتملة لمحادثات فيينا هي وضع خطة لدفع المفاوضات بشأن سوريا قدما.

وتعمقت الخلافات بين موسكو والغرب بشأن سوريا منذ بدأت روسيا في قصف مقاتلين معارضين للأسد الشهر الماضي ويرى مسؤولون أمريكيون في المحادثات فرصة لتقليل هوة الخلافات سعيا للوصول إلى حل سياسي. ولم تعلق الحكومة السورية حتى الآن على المفاوضات.

ودعت روسيا لإجراء انتخابات في سوريا رغم تأكيد الأسد بأن الأولوية يجب أن تكون لمحاربة “الإرهاب.” وتصف حكومة الأسد جميع الفصائل المعارضة بإنها إرهابية.

وبعد اجتماع في الساعة 18,00 ت غ الخميس بين لافروف وكيري، ونظيريهما السعودي عادل الجبير والتركي فريدون سينيرلي اوغلو، ستجرى محادثات موسعة يشارك فيها ديبلوماسيون اقليميون واوربيون وخصوصا وزير الخارجية الايراني، مما يشكل تحولا ديبلوماسيا كبيرا ارادته موسكو.

وسيجرى خلال هذه المحادثات البحث عن حل سياسي للنزاع السوري الذي اسفر عن اكثر من 250 الف قتيل.

ADVERTISING
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق